موقع دائرة الرعاية العلمية

ملعب كربلاء الاولمبي 2016

أهم الاخبار

رياضة ومعارف

مجلة شبابنا

يو تيوب

مشاريع

احصائيات

 



الوثيقة الأساسية

والخطوات التنفيذية لتأسيس

برلمان الشباب في العراق

أولا : الإطار النظري لبرلمان الشباب في العراق :

يعد مشروع تأسيس برلمان الشباب في العراق من المشاريع الشبابية الاستراتيجية التي تعول عليها وزارة الشباب والرياضة في إحداث تغييرات ايجابية في واقع ومستقبل الشباب في العراق ، وبما يتماشى مع فلسفة الدولة الجديدة في ترسيخ الديمقراطية ومبادئ الحوار والشفافية والمواطنة وتقبل الرأي والرأي الآخر ، ضمن آليات حديثة ومبرمجة تهدف إلى تمكين الشباب من لعب دور فعال ومتميز في المناحي السياسية والثقافية والاجتماعية ، وفتح قنوات مشاركة حقيقية أمامهم ، تمكنهم من الإفصاح عن قدراتهم وامكاناتهم ، والتعبير عن آرائهم وأفكارهم .

لذلك يمكن تعريف برلمان الشباب بأنه :

 مؤسسة شبابية ديمقراطية ، تهدف إلى تنمية ملكات ومهارات الشباب العراقي كافة ، دون تفريق بالجنس أو العرق أو اللغة أو الدين أو المنشأ الاجتماعي ، وتعمل على تفعيل مشاركته في الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية ، من خلال رفع قدرته في التعبير عن نفسه ، والتعريف بمشاكله وقضاياه ، ومساهمته في إدارة منشاته ومرافقه ، ويشارك في تمثيل شباب العراق في المحافل والأنشطة الشبابية الداخلية والإقليمية والدولية .

 

 وتتجلى في رؤية ورسالة وأهداف برلمان الشباب المضامين الحية لضخامة وأهمية هذا المشروع .

الرؤية : Vision       

شباب عراقي متوازن الشخصية ، ومبتكر ، ولديه القدرة على اتخاذ القرار، يؤمن بالديمقراطية ، ويستخدم الياتها في التعبير عن نفسه .

الرسالة :     Mission

يعمل برلمان الشباب في العراق على المساهمة الفاعلة في تنمية قدرات الشباب القيادية ( سياسيا وفكريا واجتماعيا ) ويعمل على تمكينهم من تحقيق ذاتهم ، وتطوير قدراتهم ، وتحقيق آمالهم وتطلعاتهم  ، وتعزيز مشاركتهم في كافة المجالات .

الغايات والأهداف :       Goals

الهدف العام (1)

إذكاء وزرع روح المواطنة ، وتعميق الشعور بالمسؤولية ، والتعايش السلمي لدى الشباب.

الأهداف الفرعية لهذا الهدف :

1-   تعميق الشعور الوطني ( حب الوطن ) لدى الشباب  .

2-   تقوية الروابط الاجتماعية بين الشباب.

3-   ترويج ثقافة التعايش السلمي والعمل على صيانة الوحدة الوطنية .

4-   ترسيخ مبدأ الحوار بين الشباب ، وزرع مفاهيم تقبل الرأي والرأي الآخر.

5-   تعزيز الارتباط بين الشباب والنظام السياسي الديمقراطي في العراق من خلال الاستغلال الامثل للمساحات التي يتيحها هذا النظام .

الهدف العام (2)

تنمية وتطوير مهارات وقابليات الشباب ، وتأهيلهم في مجالات حقوق الإنسان والديمقراطية ، ورفع قدرتهم على اتخاذ القرار ، وضمان مشاركتهم ألفعالة اجتماعياً وثقافياً وسياسياً واقتصادياً.

الأهداف الفرعية لهذا الهدف :

1-   تعميق إدراك الشباب لطبيعة العمل البرلماني وممارسته بشكل يضمن تعرفهم على مدخلات العملية السياسية والتشريعية ومخرجاتها .

2-   تطوير مهارات الشباب في الاتصال ، وتعريفه بوسائل العرض والإقناع ، واليات التعامل مع وسائل الإعلام ،  ورفع قدرته في المساهمة في صناعة الرأي العام .

3-   تعزيز قدرات الشباب قي التعبير عن أنفسهم ، ومعالجة مشاكلهم .

4-   صقل شخصية الشباب من كلا الجنسين اجتماعيا“وثقافيا“ وروحيا“ وفنيا “ .

5-   رفع قدرة الشباب ، وكفاءته ، على المشاركة في إدارة المرفقات الشبابية .

الهدف العام (3) :

الدفاع عن الحقوق المدنية للشباب في برامج الحكومة الخاصة بتنمية الشباب ، ودعمها ، ومراقبة تنفيذها .

الأهداف الفرعية لهذا الهدف :

1-   تعزيز قدرة الشباب على المدافعة عن قضاياهم الجوهرية في الصحة والتعليم والعمل وغيرها .

2-    توسيع مشاركة الشباب في رسم السياسات التي تستهدفهم من قبل الحكومة .

3-   إفساح المجال أمام الشباب لمراقبة وتقييم السياسات الشبابية القائمة .

الهدف العام (4) :

رفع قدرة الشباب على التعبئة الجماهيرية  المساند للقضايا الوطنية .

الأهداف الفرعية لهذا الهدف :

1-   سياسيا" / زيادة نسبة مشاركة الشباب في الانتخابات ، وعمليات الاستفتاء الوطنية ، والمساهمة في مراقبتها ، وغيرها من القضايا الوطنية .

2-   أمنيا" / مساهمة الشباب في تعزيز الثقافة القانونية والوعي الامني .

3-   صحيا / مساهمة الشباب في نشر الوعي الصحي ، والمشاركة في الحملات الوطنية للتلقيح ، والمشاركة في نشر البرامج التوعوية والوقائية من مخاطر الأمراض الوبائية كالكوليرا والتايفوئيد وأنفلونزا الطيور وغيرها .

4-   اجتماعيا" / دعم مساهمة الشباب في حملات الإغاثة والنكبات والكوارث الطبيعية وغير الطبيعية .

 

1-   عرض الوثيقة الأساسية على مجموعة من القانونيين لتأطيرها ضمن القوانين العراقية والدستور العراقي .

2- المصادقة على تأسيس لجنة تنفيذية برئاسة السيد وكيل الوزارة لشؤون الشباب للبدء بالخطوات الإجرائية لتأسيس برلمان الشباب في العراق .

3-  إقرار الحد الأدنى للسن القانوني لعضوية برلمان الشباب بـ (15) سنة والحد الأعلى بـ (29) سنة (مشمول) .

4-  اعتماد الحصص البرلمانية للفئات الشبابية الممثلة في برلمان الشباب وفق النسب أدناه ( مع الأخذ بنظر الاعتبار شرط العمر) ، وتقوم اللجنة التنفيذية بانتقاء ممثليها في البرلمان الانتقالي وفق ضوابط ومعايير اللجنة المشرفة العليا  :ـ

20 % من طلبة المدارس الإعدادية ، ينتقون في المرحلة الانتقالية بالتنسيق مع مديريات التربية في المحافظات .

40 % من طلبة الكليات والمعاهد ، ينتقون في المرحلة الانتقالية بالتنسيق مع الجامعات والمعاهد العراقية في كافة المحافظات .

10 % من منظمات المجتمع المدني ، ينتقون بالتنسيق مع وزارة الدولة لشؤون المجتمع المدني .

5% من الرياضيين تنتقيهم اللجنة التنفيذية .

5%عن طريق الاتحادات الطلابية والشبابية الفاعلة .

10 % عن طريق لجان الشباب والرياضة في مجالس المحافظات والاقضية .

10 % عن طريق اللجان الشبابية الاستشارية في منتديات الشباب .

5-  يكون عدد أعضاء برلمان شباب المحافظة نصف عدد مجلس المحافظة المنصوص في قانون انتخابات مجالس المحافظات ، ومجموع أعضاء برلمانات المحافظات يمثلون برلمان شباب العراق .

6-  الموافقة على المرحلة الانتقالية لبرلمان الشباب ولمدة عام واحد لانجاز المهام والواجبات المحددة لأعضائه ووفق الآليات المقترحة في الوثيقة الأساسية ، ويجوز لهيئته العامة تمديدها للأسباب الداعية لذلك ، لحين التحضير لبرلمان الشباب المنتخب .

ثانيا : الإطار التنفيذي لبرلمان الشباب في العراق :

استمرت عملية التثقيف على برلمان الشباب في العراق لأكثر من عامين ، وكانت تحت إشراف مباشر من قبل السيد وزير الشباب والرياضة ، الذي أوعز بعدها بتشكيل ثلاث لجان للبدء بالخطوات الإجرائية لتأسيسه ، وهذه اللجان هي :

1-   الهيئة العليا لتأسيس برلمان الشباب في العراق .

2-   لجنة إعداد آليات تأسيس البرلمان .

3-   اللجنة التنفيذية .

وقد صممت هذه اللجان ، ومهامها ، وصلاحياتها ، لضمان الوصول لصيغة مثالية يمكن من خلالها تأسيس برلمان شبابي قادر على تحقيق الأهداف المرسومة له ، ويتمتع بقدر كبير من المصداقية ، والرصانة ، المبنية على الأسس الديمقراطية  الذي يقوم عليها البرلمان ، والشفافية في آلياته ، وتكافؤ الفرص القائم عليه .

1-  الهيئة المشرفة العليا لتأسيس برلمان الشباب في العراق :

يرأس الهيئة العليا لتأسيس البرلمان الشبابي السيد وزير الشباب والرياضة ، وبعضوية ممثلين من الكوادر العليا في المؤسسات والوزارات القطاعية الأخرى ، بالإضافة إلى بعض الشخصيات المرموقة في الساحة العراقية وكذلك رئيس اللجنة التنفيذية المكلفة بتأسيس برلمان الشباب ، ينتهي عملها عند انعقاد الجلسة الأولى لبرلمان الشباب في العراق ، بينما يستمر عمل اللجنة التنفيذية تحت الاشراف المباشر من قبل وزير الشباب والرياضة خلال الفترة الانتقالية لبرلمان الشباب ، 

 


آليات عمل البرلمان :

لا يختلف تصميم عمل برلمان الشباب في العراق عن طبيعة عمل مجلس النواب العراقي ، من حيث الشكل ، إذ سوف يكون عمله في هذا الإطار شبيها له من حيث إدارة الجلسات وتسجيل المحاضر والتوصيات والقرارات ، إلا انه يختلف عنه في المضمون ، حيث إن عمل برلمان الشباب سوف لن يبحث في أصل التشريعات ، وإنما يقوم بدراستها ومناقشتها ، وتحديد مقدار الفائدة والضرر الناتجة عنها للقطاع الشبابي ، وفي القضايا التي تخصه فقط ، واتخاذ التوصيات والقرارات بشأنها ، والتي لا تكون ملزمة للجهات التشريعية والتنفيذية في الدولة ، ولكنها ملزمة لأعضائه ، ويتم التعريف بتوصياته ومقرراته ضمن استراتيجية للتعاون والتنسيق مع تلك الجهات ، كما يمكن حصر الاختلافات الأخرى بالنقاط التالية :

1-   يكون النظام الانتخابي لعضوية برلمان الشباب في العراق على الأساس الفردي ووفق القائمة المفتوحة والمناطق المتعددة ضمن المحافظة الواحدة .

2-   لا يجوز أن تحمل أسماء التكتلات الشبابية داخل برلمان الشباب أي إشارة حزبية أو عرقية أو طائفية ، أو تكون أساسا لذلك التكتل ، ويجب أن تبنى على أساس قضايا عامة ، أمثلة ( تكتل ديمقراطي ، تكتل رياضي ، تكتل للحفاظ على البيئة  أو تطوير التعليم  أو أنصار المرأة أو تكتل مطالب بالتشغيل والتوظيف وهكذا ) .

3-   لا امتيازات خاصة لأعضاء برلمان الشباب ، غير الامتيازات التي يقرها أعضائه في نظامهم الداخلي  ، والتي تدخل ضمن صلاحياته ، ومصادر التمويل التي يتملكها البرلمان نفسه .

4-   لا يحق لرئاسة البرلمان أو لرئاسة الكتلة الشبابية التي تشكلت داخل برلمان الشباب تبديل أعضائها ، وعند تعذر استمرار العضو للأسباب المحددة في نظامه الداخلي ( الاستقالة ، الفصل ، الوفاة ..الخ ) فانه يستبدل بالعضو الذي حل في المركز الثاني في انتخابات نفس دائرة  ومحافظة العضو المراد تبديله ،  وان تعذر ذلك ، فيشغل مقعده الشخص الذي حصل على اكبر عدد من الأصوات في دوائر المحافظة الأخرى ولم يفز بالعضوية  .

5-   يكون برلمان شباب المحافظة هو الأساس في النظام الانتخابي ، ويشكل برلمان شباب العراق من مجموع أعضاء برلمانات شباب المحافظات .

6-   تكون نسبة الكوتا الخاصة بالمرأة (لضمان وجودها في برلمان شباب المحافظة ) محددة في عدد المقاعد للدائرة الانتخابية الواحدة ، على سبيل المثال إذا كانت محددة ثلاث مقاعد للدائرة (س)  على أن يكون من ضمنها امرأة واحدة ، وجاء ترتيب أول امرأة في فرز النتائج بالمركز الثامن مثلا في تلك الدائرة فانه يفوز بعضوية المقاعد الثلاثة في البرلمان عن تلك الدائرة الأول والثاني والثامن  ، وإذا تعذر ذلك لعدم وجود امرأة مرشحة في تلك الدائرة ، فيترشح الأول والثاني فقط عنها ، وترشح المرأة التي حصلت على أعلى أصوات في الدوائر الأخرى لنفس المحافظة ولم تتمكن من الفوز بالعضوية ، وإذا تعذر ذلك بسبب إن عدد المرشحات في المحافظة اقل من عدد مقاعدهن المخصصة فتملأ حصتهن بالتعيين وباقتراح يقدم من قبل مدير الشباب والرياضة في تلك المحافظة وموافقة اللجنة التنفيذية  .

برلمان الشباب الانتقالي :

لإنجاح ممارسة أولية لبرلمان الشباب في العراق ، ولضمان مشاركة الشباب في إعداد النظام الانتخابي ومسودة النظام الداخلي لبرلمان الشباب الدائم وفق ما ورد أعلاه ، فانه سيصار إلى تشكيل برلمان شباب انتقالي لمدة عام فقط ، تكون تلك المهمتين في سلم اولوياته ، لا يعتمد آليات الانتخاب كما هو مرسوم لهذا البرلمان ، وإنما ستمنح الفرصة لكل الشباب بالترشيح ، ويتم انتقاء أعضاء البرلمان الانتقالي من قبل اللجنة التنفيذية من بين المرشحين ، ضمن ضوابط واليات تضعها هذه اللجنة  ، لاختيار أعضاء على درجة عالية من التميز والكفاءة ، يخضعون لتدريب مستمر ، للإعداد والتحضير للبرلمان الدائم ، ولتحقيق ممارسة مثالية يمكن الاستدلال بها من قبل برلمان الشباب المنتخب .

 

                





زورونا على فيس بوك

قانون منح الابطال

دليل المواقع

آخر التحديثات

الساعة

Baghdad

الطقس


حقوق النشر محفوظة Copyright © 2009, moys.gov.iq, All rights reserved.